منتدي الشهيدة دميانة
بسم الاب والابن والروح القدس
الالة الواحد امين
اهلا بكم فى منتدى مجموعة الشهيدة دميانة والاربعين عذراء
يسعدنا انضمامك الينا سجل دخولك الان

مرحبا بالاعضاء والزوار

اد
ads
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 218 بتاريخ الجمعة 6 مايو 2011 - 16:36
المواضيع الأخيرة
» خلى الويندوز يبدأ بأسم الاب ويغلق بامضوا بسلام بصوت قداسة البابا+مفاجاه جامده جدا جدا 25 فيديو عن عمل صلبان واشكال بالسعف
الأحد 11 أكتوبر 2015 - 23:35 من طرف ashraf zaher

» اسطوانة شامله كل الحان ومدايح وعظات ومقالات الصوم الكبير
الأربعاء 18 مارس 2015 - 12:12 من طرف زائر

» استايلك المجانى والمميز معانا فى الابداع العربي
الثلاثاء 17 مارس 2015 - 23:14 من طرف ابن النيل

» الأربعاء, 4 مارس 2015 --- 25 أمشير 1731
الثلاثاء 3 مارس 2015 - 21:01 من طرف ramzy1913

» الثلاثاء, 3 مارس 2015 --- 24 أمشير 1731
الإثنين 2 مارس 2015 - 23:30 من طرف ramzy1913

» الأثنين, 2 مارس 2015 --- 23 أمشير 1731
الأحد 1 مارس 2015 - 22:58 من طرف ramzy1913

» الأحد, 1 مارس 2015 --- 22 أمشير 1731
السبت 28 فبراير 2015 - 23:03 من طرف ramzy1913

» السبت, 28 فبراير 2015 --- 21 أمشير 1731
الجمعة 27 فبراير 2015 - 22:59 من طرف ramzy1913

» الجمعة, 27 فبراير 2015 --- 20 أمشير 1731
الخميس 26 فبراير 2015 - 23:24 من طرف ramzy1913

» الخميس, 26 فبراير 2015 --- 19 أمشير 1731
الخميس 26 فبراير 2015 - 6:01 من طرف ramzy1913

» الأربعاء, 25 فبراير 2015 --- 18 أمشير 1731
الثلاثاء 24 فبراير 2015 - 23:13 من طرف ramzy1913

» الثلاثاء, 24 فبراير 2015 --- 17 أمشير 1731
الإثنين 23 فبراير 2015 - 20:15 من طرف ramzy1913

» قراءات الجمعة, 13 فبراير 2015 --- 6 أمشير 1731
الجمعة 13 فبراير 2015 - 11:30 من طرف ramzy1913

» قراءات الخميس, 12 فبراير 2015 --- 5 أمشير 1731
الأربعاء 11 فبراير 2015 - 20:25 من طرف ramzy1913

» قراءات الأربعاء, 11 فبراير 2015 --- 4 أمشير 1731
الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 22:41 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء, 10 فبراير 2015 --- 3 أمشير 1731
الإثنين 9 فبراير 2015 - 21:27 من طرف ramzy1913

» قراءات الأثنين, 9 فبراير 2015 --- 2 أمشير 1731
الأحد 8 فبراير 2015 - 23:06 من طرف ramzy1913

» الأحد, 8 فبراير 2015 --- 1 أمشير 1731
السبت 7 فبراير 2015 - 23:59 من طرف ramzy1913

» راءات السبت, 7 فبراير 2015 --- 30 طوبة 1731
السبت 7 فبراير 2015 - 0:10 من طرف ramzy1913

» قراءات الجمعة, 6 فبراير 2015 --- 29 طوبة 1731
الجمعة 6 فبراير 2015 - 10:52 من طرف ramzy1913

» الأربعاء, 4 فبراير 2015 --- 27 طوبة 1731
الخميس 5 فبراير 2015 - 7:57 من طرف ramzy1913

» اسطوانة صلوات الاجبية المسموعة اصغر اسطوانة بمساحة 45 ميجا
الأربعاء 4 فبراير 2015 - 14:06 من طرف pmg

» الأربعاء, 4 فبراير 2015 --- 27 طوبة 1731
الأربعاء 4 فبراير 2015 - 6:04 من طرف ramzy1913

» القراءات اليومية الثلاثاء, 3 فبراير 2015 --- 26 طوبة 1731
الإثنين 2 فبراير 2015 - 22:40 من طرف ramzy1913

» القراءات اليومية الأثنين, 2 فبراير 2015 --- 25 طوبة 1731
الإثنين 2 فبراير 2015 - 6:17 من طرف ramzy1913

» الأحد, 1 فبراير 2015 --- 24 طوبة 1731
الأحد 1 فبراير 2015 - 8:27 من طرف ramzy1913

» قراءات الجمعة, 30 يناير 2015 --- 22 طوبة 1731
الجمعة 30 يناير 2015 - 6:54 من طرف ramzy1913

» قراءات الأربعاء, 28 يناير 2015 --- 20 طوبة 1731
الأربعاء 28 يناير 2015 - 5:50 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء, 27 يناير 2015 --- 19 طوبة 1731
الثلاثاء 27 يناير 2015 - 7:03 من طرف ramzy1913

» قراءات الأثنين, 26 يناير 2015 --- 18 طوبة 1731
الأحد 25 يناير 2015 - 22:40 من طرف ramzy1913

» الأحد, 25 يناير 2015 --- 17 طوبة 1731
السبت 24 يناير 2015 - 19:55 من طرف ramzy1913

» قراءات السبت, 24 يناير 2015 --- 16 طوبة 1731
السبت 24 يناير 2015 - 7:10 من طرف ramzy1913

» قراءات الخميس, 1 يناير 2015 --- 23 كيهك 1731
الخميس 1 يناير 2015 - 1:16 من طرف ramzy1913

» قراءات الأربعاء, 31 ديسمبر 2014 --- 22 كيهك 1731
الأربعاء 31 ديسمبر 2014 - 4:24 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء, 30 ديسمبر 2014 --- 21 كيهك 1731
الإثنين 29 ديسمبر 2014 - 21:43 من طرف ramzy1913

» قراءات الأثنين, 29 ديسمبر 2014 --- 20 كيهك 1731
الأحد 28 ديسمبر 2014 - 22:09 من طرف ramzy1913

» القراءات اليومية الأحد, 28 ديسمبر 2014 --- 19 كيهك 1731
السبت 27 ديسمبر 2014 - 23:13 من طرف ramzy1913

» قراءات السبت, 27 ديسمبر 2014 --- 18 كيهك 1731
الجمعة 26 ديسمبر 2014 - 23:16 من طرف ramzy1913

» قراءات الجمعة, 26 ديسمبر 2014 --- 17 كيهك 1731
الجمعة 26 ديسمبر 2014 - 11:16 من طرف ramzy1913

» قراءات الخميس, 25 ديسمبر 2014 --- 16 كيهك 1731
الخميس 25 ديسمبر 2014 - 12:40 من طرف ramzy1913

» قراءات الأربعاء, 24 ديسمبر 2014 --- 15 كيهك 1731
الأربعاء 24 ديسمبر 2014 - 7:33 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء, 23 ديسمبر 2014 --- 14 كيهك 1731
الثلاثاء 23 ديسمبر 2014 - 6:07 من طرف ramzy1913

» قراءات الأثنين, 22 ديسمبر 2014 --- 13 كيهك 1731
الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 8:11 من طرف ramzy1913

» b-r-cross القراءات اليومية الأحد, 21 ديسمبر 2014 --- 12 كيهك 1731
السبت 20 ديسمبر 2014 - 19:32 من طرف ramzy1913

» قراءات الأثنين, 15 ديسمبر 2014 --- 6 كيهك 1731
الأحد 14 ديسمبر 2014 - 20:47 من طرف ramzy1913

» القراءات اليومية الأحد, 14 ديسمبر 2014 --- 5 كيهك 1731
السبت 13 ديسمبر 2014 - 19:44 من طرف ramzy1913

» قراءات السبت, 13 ديسمبر 2014 --- 4 كيهك 1731
السبت 13 ديسمبر 2014 - 5:44 من طرف ramzy1913

» قراءات الجمعة, 12 ديسمبر 2014 --- 3 كيهك 1731
الجمعة 12 ديسمبر 2014 - 6:10 من طرف ramzy1913

» قراءات الخميس, 11 ديسمبر 2014 --- 2 كيهك 1731
الأربعاء 10 ديسمبر 2014 - 23:23 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء, 9 ديسمبر 2014 --- 30 هاتور 1731
الثلاثاء 9 ديسمبر 2014 - 3:00 من طرف ramzy1913

» قراءات الأثنين, 8 ديسمبر 2014 --- 29 هاتور 1731
الإثنين 8 ديسمبر 2014 - 5:07 من طرف ramzy1913

» القراءات اليومية الأحد, 7 ديسمبر 2014 --- 28 هاتور 1731
السبت 6 ديسمبر 2014 - 21:44 من طرف ramzy1913

» قراءات السبت, 6 ديسمبر 2014 --- 27 هاتور 1731
السبت 6 ديسمبر 2014 - 6:01 من طرف ramzy1913

» برنامج Coptic Calendar
الأحد 5 أكتوبر 2014 - 20:15 من طرف سان جورج

» كلمات ترنيمة انا السامرية
الخميس 16 يناير 2014 - 12:01 من طرف makariosgadallh

» قراءات الثلاثاء, 13 اغسطس 2013 --- 7 مسرى 1729
الإثنين 12 أغسطس 2013 - 22:26 من طرف ramzy1913

» قراءات الأثنين, 12 اغسطس 2013 --- 6 مسرى 1729
الإثنين 12 أغسطس 2013 - 0:21 من طرف ramzy1913

» القراءات اليومية الأحد, 11 اغسطس 2013 --- 5 مسرى 1729
الأحد 11 أغسطس 2013 - 0:12 من طرف ramzy1913

» العذراء مريم فخر ورائدة البتولية
السبت 10 أغسطس 2013 - 15:49 من طرف ramzy1913

» قراءات السبت, 10 اغسطس 2013 --- 4 مسرى 1729
الجمعة 9 أغسطس 2013 - 22:15 من طرف ramzy1913

» القراءات اليومية الأربعاء, 7 اغسطس 2013 --- 1 مسرى 1729
الأربعاء 7 أغسطس 2013 - 3:14 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء, 6 اغسطس 2013 --- 30 أبيب 1729
الثلاثاء 6 أغسطس 2013 - 6:52 من طرف ramzy1913

» قراءات الأثنين, 5 اغسطس 2013 --- 29 أبيب 1729
الإثنين 5 أغسطس 2013 - 8:04 من طرف ramzy1913

» القراءات اليومية الأحد, 4 اغسطس 2013 --- 28 أبيب 1729
الأحد 4 أغسطس 2013 - 3:45 من طرف ramzy1913

» قراءات السبت, 3 اغسطس 2013 --- 27 أبيب 1729
الأحد 4 أغسطس 2013 - 3:21 من طرف ramzy1913

» قراءات الجمعة, 2 اغسطس 2013 --- 26 أبيب 1729
الأحد 4 أغسطس 2013 - 2:58 من طرف ramzy1913

» نهنئ البابا تواضروس باليوبيل الفضي لرهبنته
الأربعاء 31 يوليو 2013 - 21:26 من طرف ramzy1913

» نيران الخدمةأولاً: نار الخطايا والشهوات (نار الخطية
الإثنين 29 يوليو 2013 - 7:16 من طرف ramzy1913

» لماذا يصلى المسيحيون ناحيـة الشـــــــرق ؟
الأحد 28 يوليو 2013 - 11:51 من طرف ramzy1913

» القراءات اليومية قراءات الأحد الثالث من أبيب28 يوليو 2013 --- 21 أبيب 1729
الأحد 28 يوليو 2013 - 9:05 من طرف ramzy1913

» لماذا يضطرب قلبك وينزعج؟
السبت 27 يوليو 2013 - 8:28 من طرف ramzy1913

» كل سنه وانتوا طيبين بمناسبه عيد الرسل
الجمعة 12 يوليو 2013 - 12:10 من طرف ramzy1913

» القانون الروحى
الجمعة 12 يوليو 2013 - 8:15 من طرف ramzy1913

» قراءات الجمعة, 28 يونية 2013 --- 21 بؤونة 1729
الجمعة 28 يونيو 2013 - 5:51 من طرف ramzy1913

» قراءات الأربعاء, 26 يونية 2013 --- 19 بؤونة 1729
الأربعاء 26 يونيو 2013 - 6:52 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء, 25 يونية 2013 --- 18 بؤونة 1729
الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 6:12 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء, 25 يونية 2013 --- 18 بؤونة 1729
الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 6:12 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء, 25 يونية 2013 --- 18 بؤونة 1729
الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 6:12 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء, 25 يونية 2013 --- 18 بؤونة 1729
الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 6:12 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء, 25 يونية 2013 --- 18 بؤونة 1729
الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 6:12 من طرف ramzy1913

» قراءات الأثنين, 24 يونية 2013 --- 17 بؤونة 1729
الأحد 23 يونيو 2013 - 20:34 من طرف ramzy1913

» قراءات الأثنين, 24 يونية 2013 --- 17 بؤونة 1729
الأحد 23 يونيو 2013 - 20:34 من طرف ramzy1913

» القراءات اليومية الأحد, 23 يونية 2013 --- 16 بؤونة 1729
السبت 22 يونيو 2013 - 15:39 من طرف ramzy1913

» قراءات الجمعة من الأسبوع السابع من الخماسين المقدسة
الخميس 20 يونيو 2013 - 20:23 من طرف ramzy1913

» قراءات الخميس من الأسبوع السابع من الخماسين المقدسة
الخميس 20 يونيو 2013 - 6:31 من طرف ramzy1913

» قراءات الأربعاء من الأسبوع السابع من الخماسين المقدسة
الأربعاء 19 يونيو 2013 - 5:19 من طرف ramzy1913

» قراءات الأربعاء من الأسبوع السابع من الخماسين المقدسة
الأربعاء 19 يونيو 2013 - 5:19 من طرف ramzy1913

» قراءات الأربعاء من الأسبوع السابع من الخماسين المقدسة
الأربعاء 19 يونيو 2013 - 5:19 من طرف ramzy1913

» مَن نسمح له يدخل قلوبنا ليفرحها؟
الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 13:56 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء من الأسبوع السابع من الخماسين المقدسة
الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 5:51 من طرف ramzy1913

» قراءات الثلاثاء من الأسبوع السابع من الخماسين المقدسة
الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 5:51 من طرف ramzy1913

» قراءات عيد مجيء المسيح إلى أرض مصر
الأحد 16 يونيو 2013 - 7:23 من طرف ramzy1913

» قراءات السبت من الأسبوع السادس من الخماسين المقدسة
الجمعة 14 يونيو 2013 - 8:00 من طرف ramzy1913

» قراءات الجمعة من الأسبوع السادس من الخماسين المقدسة
الجمعة 14 يونيو 2013 - 7:43 من طرف ramzy1913

» قراءات الجمعة من الأسبوع السادس من الخماسين المقدسة
الجمعة 14 يونيو 2013 - 7:33 من طرف ramzy1913

» قراءات الجمعة من الأسبوع السادس من الخماسين المقدسة
الجمعة 14 يونيو 2013 - 7:30 من طرف ramzy1913

» قراءات الجمعة من الأسبوع السادس من الخماسين المقدسة
الجمعة 14 يونيو 2013 - 7:29 من طرف ramzy1913

» القراءات اليومية الخميس 13 يونية 2013 --- 6 بؤونة 1729
الخميس 13 يونيو 2013 - 6:37 من طرف ramzy1913

» قراءات الأربعاء من الأسبوع السادس من الخماسين المقدسة
الأربعاء 12 يونيو 2013 - 6:33 من طرف ramzy1913

Google
Google
GL7G765ADT2X

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

شبهات شيطانية حول إنجيل متى ج1

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1كتاب مقدس شبهات شيطانية حول إنجيل متى ج1 في الثلاثاء 19 يناير 2010 - 19:16

بنت الملك

avatar
Admin
Admin

شبهات شيطانية ( 1 ) حول إنجيل متى



قال المعترض :

قال نورتون إن الأصحاحين الأولين من إنجيل متى ليسا منه ,


وللرد نقول :


أنكر الذين لا يؤمنون أن المسيح وُلد من مريم العذراء بطريقة معجزية هذين

الأصحاحين،

لأنهما يشتملان على نسب المسيح حسب الجسد، واتخاذه الجسد من

مريم العذراء بطريقة معجزية,

والقرآن يقول إن المسيح حُبل به من الروح

القدس بدون واسطة بشرية، فمن أنكر أو كذَّب متى 1 و2 يكذّب القرآن أيضاً,


وإليك الأدلة المؤيِّدة لذلك:


(1)
يدل أول أصحاح 3 على أنه مرتبط بكلام سابق,

فهو ليس بدء كلام بل هو متصل

بكلام يسبقه,

وزد على هذا أن متى استشهد في أصحاحي 1 و2 بالنبوات، وهي

طريقته المعهودة,

فإذا قلنا إن إنجيله خالٍ من نسب المسيح كان ذلك نقصاً،

لأنه كتب إنجيله للمسيحيين من أصل يهودي،

وكلام الله منزّه عن النقص,



(2) جاء متى 1 و2 في

جميع النسخ القديمة بدون استثناء، مثل نسخة الفاتيكان ونسخة كامبردج ونسخة

كودكس،

وتاريخ هذه النسخ هو قبل الجيل الخامس، فهي منذ 1500 سنة, وكذلك

نسخة الباشيتو،

وكذلك النسخة الايطالية القديمة والنسخة القبطية، وغيرها

من النسخ القديمة,


(3)
تكلم علماء الدين الأقدمون على هذين الأصحاحين،

فتكلم أكليمندس الإسكندري

سنة 194م عن نسب المسيح المذكور في متى 1 ولوقا 3 ,

وقال هيجسيبوس سنة 173

عبارة ذكرها يوسابيوس إن الإمبراطور دوميتيان فتش عن ذرية داود،

فأُحضر

أمامه اثنان منهم,

قال المؤرخ: لأنه خاف من مجىء المسيح كما جزع

وخاف هيرودس قبله ,

فأشار بهذا الكلام إلى متى 2 الذي يقول إن هيرودس جزع

وفزع من المسيح,

وذكر يوستين الشهيد (سنة 140) كل الحوادث المذكورة في
هذين الأصحاحين،

بل ذكر ذات عبارات البشير,

وقال إغناطيوس (سنة
107) في رسالته إلى أهل أفسس:

وُلد المسيح بمعجزة من مريم العذراء , وذكر
ظهور النجم الذي دلَّ على مولده,

ولايخفى أن إغناطيوس تُوفي بعد البشير
يوحنا بست سنين، فشهادته لها منزلة رفيعة عند العلماء,

وهناك
شهادات إيريناوس وباقي الآباء الذين أتوا بعد ذلك،

والجميع مسلّمون بها,


وهناك شهادات أعداء الديانة المسيحية،

ومنهم الإمبراطور يوليان الذي كان
في منتصف القرن الرابع،

وبوقيري الذي كان في القرن الثالث,

ومع أن
مؤلفاتهم فُقدت، إلا أن أئمة الدين المسيحي ذكروا اعتراضاتهم في أثناء
الرد عليها،

وأشار جميعهم إلى ميلاد المسيح كما هو مذكور في متى 1 و2,


وقد أقام علماء الدين المسيحي البراهين على صحة كل حادثة ذُكرت في هذين الأصحاحين,


+++


قال المعترض : جاء في متى 1: 19 أن يوسف أراد تخلية مريم سراً بسبب حبَلها،

حتى كلَّمه الملاك في متى 1: 20 مع أن الملاك كان قد أعلن لمريم

قبل ذلك أنها ستحبل (لوقا 1: 26 و27),

فيكون أن هذين النصَّين متناقضان ,


وللرد نقول :
النصان صحيحان,

ظهر الملاك لمريم، ثم ظهر ليوسف,

ولم تكن مريم قد أخبرت
يوسف بإعلان الملاك لها، لأنها كانت تعلم

أن كلماتها وحدها لن تقنع يوسف
بأن حَبَلها هو من الروح القدس,

ثم أنها كانت تعرف أنها بريئة، وأن الله
قد شرَّفها أن تكون أم المخلّص,

فلتنتظر حتى تعلن السماء براءتها ليوسف
ولغيره,


+++


قال المعترض :

ورد في متى 1: 22 و23
وهذا كله كان لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل:

هوذا العذراء تحبل
وتلد ابناً، ويدعون اسمه عمانوئيل، الذي تفسيره

الله معنا ,

والمراد
بالنبي هو إشعياء عند علمائهم، فانه ورد في إشعياء 7: 14
يعطيكم السيد نفسه آية:

ها العذراء تحبل وتلد ابناً، وتدعو اسمه عمانوئيل
,

وهذا غلط بوجوه, الأول: كلمة العذراء التي ترجمها متَّى ومترجم كتاب
إشعياء بالعذراء،

هي عَلْمَه مؤنث علم، والهاء فيه للتأنيث,

ومعناه عند
علماء اليهود المرأة الشابة، سواء كانت عذراء أو كانت غير عذراء ,

وجاء هذا اللفظ في الأمثال 30
ومعناه المرأة الشابة التي تزوجت ,

وفُسر هذا اللفظ في كلام إشعياء
بالمرأة الشابة، في الترجمات اليونانية الثلاث في ترجمة سنة 129 وسنة 175
وسنة 200,

وكلام متى ظاهر,

وقال فري في بيان اللغات العبرية إنه بمعنى
العذراء والمرأة الشابة,

وحَمْله على العذراء خاصة يحتاج إلى دليل,


وللرد نقول : لما كان اليهود غير مؤمنين بأن يسوع هو المسيح كلمة الله الأزلي،

حاولوا تفسير النبوات لكي لا تصدق عليه رغم وضوحها,


على
أن مثل هذه الأدلة لا يصح أن يُخاطب بها إلا اليهودي،

أو الكافر، فكلاهما
لا يعترف بولادة المسيح من عذراء، بخلاف

المسلمين الذين يؤمنون أن الله
فضّل مريم على نساء العالمين، فورد في آل عمران 3: 42 وإذ

قالت الملائكة
يا مريم إن الله اصطفاك وطهّرك، واصطفاك على

نساء العالمين وورد في
التحريم 66: 12 ومريم ابنة عمران التي

أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا،
وصدقت بكلمات ربها وكتبه،

وكانت من القانتين وورد في المؤمنين 23: 50
وجعلنا ابن مريم وأمه آية ,

والقرآن ذاته شنّع في اليهود
لافترائهم على مريم،

فقال في النساء 4: 156 وبكفرهم وقولهم على مريم
بهتاناً عظيماً

, والدليل على أنها كانت عذراء ما ورد في مريم 19: 20 قالت

(أي للملاك) أنَّى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر

، ولم أك بغيّا؟ وفي عدد 21
قال كذلك قال ربك هو عليّ هين ولنجعله آية للناس ورحمة منّا

، وكان أمراً
مقضيّاً

, فالقرآن شاهد بأن مريم حبلت بالمسيح من الروح القدس،
وأن الله
فضّلها على نساء العالمين،

وأنها حبلت بالمسيح وهي عذراء بكر لم تعرف
رجلاً,

وكان الواجب على المعترض أن لا يتمسك بالاعتراضات الفارغة التي
يستند عليها أعداء المسيح ومريم
,
شبهات شيطانية ( 2 ) حول إنجيل متى




قال المعترض :
ما سمى أحد المسيح بعمانوئيل،

لا أبوه ولا أمه، بل سمياه يسوع,

وكان
الملاك قد قال لأبيه في الرؤيا:

وتدعو اسمه يسوع كما في إنجيل متى، وقال
جبريل لأمه:

ستحبلين وتلدين ابناً وتسمينه يسوع كما في إنجيل لوقا (وهنا حذف المعترض باقي كلام الملاك،
وهو قوله:

هذا يكون عظيماً وابن العلي يُدعى وقوله الروح القدس يحل عليك
وقوة العلي تظللك،

فلذلك أيضاً القدوس المولود منك يُدعى ابن الله ),

ولم
يدّع المسيح في أي وقت أن اسمه عمانوئيل ,


وللرد نقول
:
معنى كلمة عمانوئيل الله معنا ,

و قال متى البشير، بوحي الروح القدس، إن
المراد بها هو المسيح،

وهي لاشك تدل عليه دلالة المطابقة، فان اللفظ موافق
للمعنى،

فان الكلمة الأزلي اتخذ طبيعتنا وصار إنساناً, في البدء كان
الكلمة،

والكلمة كان عند الله، وكان الكلمة الله ,,, والكلمة صار جسداً
وحلَّ بيننا،

ورأينا مجده، مجداً كما لوحيدٍ من الآب، مملوءاً نعمة وحقاً (يوحنا1: 1 و14),

قال الرسول (1تيموثاوس 3: 16): عظيم هو سرّ التقوى:

الله ظهر في الجسد ,

وقد صرّح المسيح بذلك في جميع تعاليمه,

قال في يوحنا 5: 17-24 إنه معادل لله في أعماله وقوته وقدرته وذاته،

وأوضح أزليته في يوحنا 8: 25 ،

وقال إن الآب فيه وهو في الآب (يوحنا 10: 38), فالكلمة الأزلي، المسيح،

اتخذ الجسد, وبعبارة أخرى إنه عمانوئيل أي الله معنا ,


وقد

تنبأ النبي إشعياء بهذه النبوّة قبل مولد المسيح بنحو 740 سنة,

وتوجدنبوات

تختص بالمسيح حرفياً،

كما توجد حوادث كثيرة تنبىء عن المسيح وعمله،

ورُمز

إلى المسيح بأشخاص، فرُمز إليه بداود ملك يهوذا،

ولذا تكلم عنه الأنبياء

بعد موته بمدة طويلة

(هوشع 3: 5 وإرميا 30: 9 وحزقيال 34: 23 و24 و37: 25),

فلما

سرد متى تاريخ المسيح ذكر تتميم النبوات التي وردت عنه،

فذكر أولاً نسَبَه

الشرعي من داود وإبراهيم حسب الكتب المقدسة،

ثم ذكر أنه كان لابد أن يولد

من عذراء حسب نبوة إشعياء،

وأنه كان لابد أن يولد في بيت لحم اليهودية حسب

نبوة ميخا،

ثم استشهد بقوله إن راحيل تبكي على أولادها في

الرامة، حسب نبوة إرميا،

وإنه كان لابد أن يُدعى من مصر حسب نبوة هوشع،

ويسكن في الناصرة ليتم ما قيل إنه سيُدعى ناصرياً,

وكانت يد الله ظاهرة

بنوع جلي في جميع هذه الحوادث، تحقيقاً لنبوات الأنبياء,

ولقد أصاب البشير

في تطبيقها على المسيح،

فإن الروح القدس الذي أوحى بهذه النبوات في العهد

القديم،

أوحى أيضاً بتفسيرها في العهد الجديد، فكان الكلام مبنياً على

الوحي الإلهي.


+++


قال المعترض
: من قارن متى 2 بـ لوقا 2

وجد اختلافاً:

يُعلم من قول متى أن أبوي المسيح بعد ولادته كانا يقيمان في

بيت لحم، ويُفهم أن هذه الإقامة كانت لمدة تقرب من سنتين،

ثم ذهبا إلى مصر

وأقاما فيها إلى موت هيرودس،

ثم ذهبا وأقاما في الناصرة,

ويُعلم من كلام

لوقا أن أبوي المسيح ذهبا إلى أورشليم بعد تمام مدة نفاس مريم،

ولما

قدَّما الذبيحة رجعا إلي الناصرة وأقاما فيها، وكانا يذهبان منها إلى

أورشليم في أيام العيد,

ولما كان عمر المسيح 12 سنة أقام ثلاثة أيام في

أورشليم بدون إطلاع أبويه,

وعليه فلا سبيل لمجيء المجوس إلى بيت لحم, ولو

أنهم جاءوا فسيجيئون للناصرة,

وكذا لا سبيل إلى سفر أبويه إلى مصر،

لأن

يوسف لم يسافر من أرض اليهودية إلى مصر ولا إلى غيرها ,


وللرد نقول
:

(1) التناقض هو اختلاف القضيتين بالإيجاب والسلب،

بحيث يقتضي صدق إحداهما

كذب الآخرى، كقولنا زيد إنسان - زيد ليس بإنسان ,

أما في ما ذُكر فلا

اختلاف ولا تناقض بين قول البشيرين متى ولوقا,

فعدم ذِكْر لوقا

سفر يوسف إلى مصر لا يدل على أن يوسف لم يسافر إليها, غاية الأمر أنه

اقتصر على ذكر شيء دون آخر,

ويتحقق التناقض إذا قال أحد البشيرين إن

المسيح سافر إلى مصر وقال الآخر إنه لم يسافر إليها,

ولو اتفق البشيران في

الكليات والجزئيات لاتّهمهما الملحدون بالتواطؤ،

ولكن تنوُّع طريقة كل

واحد في التعبير عن الحوادث التي شاهدها تدل على صدقهم,


وترتيب حوادث ولادة المسيح

(أ) سفر يوسف ومريم من الناصرة إلى بيت لحم.

(ب) ولادة الطفل

(ج) تقديمه في الهيكل

(د) زيارة المجوس

(ه-) الهروب إلى مصر

(و) عودتهم إلى الناصرة وإقامتهم فيها,


(2)

لو كان الكاتب واحداً وحصل منه اختلاف في سرد القصة بتقديم أو تأخير أو

حذف أو زيادة، لكان يُؤاخذ على عمله،

ويُرمى كتابه بالتحريف والاضطراب في
الفكر, وكتاب الله منزّه عن ذلك,

أما ونحن نقرأ ذات القصة يرويها متى

ولوقا، فإننا نتوقع أن نجدها كما جاءت في الإنجيل,

وهذا دليل صدقها,

فمن طالع متى 2 ولوقا 2

رأى الفحوى واحداً,

فإذا رأى اثنان من الأنبياء شيئاً واحداً، لابد أن

يحدث تنوّع في طرق التعبير,

كما أنه إذا ذكر مؤرخان أو أكثر بعض الوقائع

أو الحوادث حصل تنوع من نقص أو زيادة،

أو تقديم أو تأخير أو إسهاب أو
إيجاز,

والذي نعتقده أن الله ألهم الرسل تدوين أقوال المسيح وأعماله

وعصمهم عن الخطأ،

وكان الواحد منهم بمنزلة قلم في يد الروح القدس، ولو أن

الروح القدس لم يبتلع شخصيتهما

شبهات شيطانية ( 3 ) حول إنجيل متى




قال المعترض :

يُعلم من كلام متى أن سكان أورشليم وهيرودس لم يعرفوا بولادة المسيح قبل

مجيء المجوس,

ويُعلم من كلام لوقا أنه لما ذهب والدا المسيح إلى أورشليم

بعد التطهير لتقديم الذبيحة،

فسمعان الذي كان رجلاً تقياً ممتلئاً من

الروح القدس أُوحي إليه أن لا يرى الموت قبل أن يرى مسيح الرب،

فأتى

بالروح إلى الهيكل وأخذ الصبي على ذراعيه وقال:

أطلق عبدك بسلام لأن عينيّ

أبصرتا خلاصك، نور إعلان للأمم ومجداً لشعبك إسرائيل,

وحنّة النبية التقية

وقفت تسبح الرب وتكلمت مع جميع المنتظرين فداءً في أورشليم,

فلو كان

هيرودس وسكان أورشليم معاندين للمسيح لما أخبر سمعان وحنة النبية بهذا

الخبر ,


وللرد نقول
:

قال متى إنه لما أتى المجوس إلى أورشليم استفهموا عن ملك اليهود الذي وُلد

حديثاً،

فلما سمع هيرودس اضطرب وجميع أورشليم معه،

وهو أمر طبيعي لأنه خاف

على ضياع ملكه,

فقول المعترض

إنه لا يصح أن يكون هو ورجال دولته وأعيان مملكته معاندين هو خلاف المعهود في طباع البشر,


فلا عجب إذا فزع لأنه ظن أن المسيح أتى ليأخذ مملكته,

وأما النبي فأوحى

إليه الله عن ميلاد المسيح وكذلك حنة النبية,

ولم يذكر الإنجيل أن حنة

أشاعت هذا الخبر،

بل قال إنها وقفت تسبح الله، وتكلمت مع الأتقياء

المنتظرين فداءً في أورشليم,

وهو لا يستلزم أن الملك سمع بهذا الخبر،

فالله أوحى لكلٍّ من سمعان وحنة,


فإذا

كان قصد المعترض أن الله أوحى إلى الملك وجميع أورشليم كذلك، لزم أن يكون

جميع الناس أنبياء،

وهو غريب, ولو سلّمنا له بأن خبر افتقاد الله لشعبه
شاع في الهيكل،

فلا يلزم من هذا أن الملك ورجال دولته كانوا عارفين به,

ولو عرفوا به لما التفتوا إليه، لأنه كان أمراً دينياً لا يهم أرباب

السياسة,

ولكن لما أتى المجوس وقالوا إنه وُلد ملك، اضطرب هيرودس وجزع.


+++


قال المعترض
:

وردت في متى 2: 1-10 قصة

مجيء المجوس إلى أورشليم برؤية نجم المسيح في المشرق،

وقيادة النجم لهم

بأن تقدَّمهم حتى جاء ووقف فوق الصبي,

وهذا غلط، لأن حركات الكواكب

السيارة،

وكذا الحركة الصادقة لبعض ذوات الأذناب هي من المغرب إلى المشرق،

فعلى هاتين الصورتين يظهر كذبها،

لأن بيت لحم تقع جنوب أورشليم, نعم إن

دائرة حركة بعض ذوات الأذناب تميل من الشمال إلى الجنوب ميلاً ما،

لكن هذه

الحركة بطيئة جداً من حركة الأرض فلا يمكن أن تُحَس هذه الحركة إلا بعد

مدة،

وفي المسافة القليلة لا تحس بالقدر المعتدّ به،

بل مَشْي الإنسان

يكون أسرع كثيراً من حركته, فلا مجال لهذا الاحتمال،

ولأنه خلاف علم الضوء

أن يرى وقوف الكوكب أولاً ثم يقف المتحرك،

بل يقف المتحرك أولا ثم يُرى

وقوفه ,


وللرد نقول
:

بما أن الإنجيل قال إن المجوس جاءوا من المشرق، فلا تكون أورشليم شمالهم ولا جنوبهم,


أما

هؤلاء المجوس فكانوا حكماء يرصدون النجوم والكواكب،

وكان اليهود يعتقدون

بوجود أنبياء في مملكة سبا، من ذرية إبراهيم من زوجته قطورة،

وقيل إن
أصلهم من اليهود، وقيل غير ذلك,

وقد كان بلعام من جبال المشرق (عدد 22: 5 و23: 7),

فظهور أمثال المجوس من المشرق ليس بأمر غريب،

وقد أقام الله كورش وأثنى عليه (إشعياء 41: 2 و46: 11),


أما

قوله نجمه فليس معناه الكواكب السيارة كما توهَّم المعترض،

بل هي حادثة

جوية ذات أنوار ساطعة,

فإذا ثبت أن المجوس كانوا من اليهود المغتربين في

الشتات، فلابد أنهم عرفوا بعض النبوات المختصة بالمسيح،

ولا بدّ أنهم

اعتقدوا أن هذا الحادث الفلكي هو الكوكب الذي ذكره بلعام في سفر العدد 24: 17,

وإذا كانوا من غير اليهود، فلا بدّ أنهم عرفوا من اليهود وقت الشتات،

شيئاً عن الفادي المنتظر،

فإن اليهود كانوا يعرفون قرب مجيء المسيح (دانيال 9: 25-27)

وكانوا

يعتقدون أنه سيجيء ملكاً ينقذهم من عبودية الرومان,

فلا عجب إذا انتشر هذا

في كثير من الممالك، ولا سيما أن كثيرين من اليهود كانوا ساكنين في مصر

وروما واليونان،

وتوجّه كثير منهم إلى بلاد الشرق،

وكانوا يحملون كتبهم

معهم حيثما توجهوا,

وقال سويتون (أحد مؤرخي روما): كان من المقرر في أذهان سكان الشرق أنه لابدّ من ظهور

واحد من اليهودية تكون مملكته عمومية، وأن ذلك كان قَدَراً مقضياً به ,

وقال تاسيتوس (وهو من مؤرخي روما أيضاً): كان كثيرون يعتقدون

أنه ورد في كتب كهنتهم القديمة أنه سينتصر الشرق، ويخرج واحد من اليهودية ويملك الدنيا ,

وذكر يوسيفوس وفيلو (وهما من مؤرخي اليهود)

أن الناس كانوا ينتظرون مجيء منقذ عظيم,

وذُكر في كتب الفرس عن زرادشت أنه

سيأتي ثلاثة منقذين،

اثنان من الأنبياء، أما الثالث وهو زفس، فهو أعظم من

الاثنين،

ويهزم أهريمان، ويقيم الموتى, فلذلك أتى المجوس إلى أورشليم،


وبالاستفهام من أئمة الدين استدلوا أنه يولد في بيت لحم اليهودية،

فتوجهوا

إليها وقدموا له الهدايا التي لا تليق إلا بالملوك

(تكوين 43: 11 ومزمور 72: 15 و1ملوك 10: 2 و10),


وقال الفلكي كبلر إنه في ذلك الوقت حصل اقتران بين المشترى وزُحل،

وحصلت حادثة فلكية, ثم أيَّد ذلك العلامة أدلر (من علماء برلين),

وقد كشفت الدراسات الفلكية الحديثة خطأ المعترض.

شبهات شيطانية ( 4 ) حول إنجيل متى


قال المعترض :

متى 2: 6 يخالف ميخا 5: 2, تقول آية إنجيل متى إن رؤساء اليهود

قالوا إن

المسيح يولد في بيت لحم اليهودية، واستشهدوا بأقوال النبوة:

وأنت يا بيت

لحم أرض يهوذا لَسْتِ الصغرى بين رؤساء يهوذا،

لأن منك يخرج مدبر يرعى

شعبي إسرائيل , ويقول ميخا: أما أنت يابيت لحم أفراتة،

وأنت صغيرة أن

تكوني بين ألوف يهوذا،

فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطاً على إسرائيل،

ومخارجه منذ القديم منذ أيام الأزل ,


وللرد نقول
:

اقتبس الرسول متى قول أئمة اليهود،

وهو ليس مسؤولاً عن مطابقته لأصل أقوال

النبي أم لا,

والمنصف إذا دقق النظر وجد المعنى واحداً، وهو أن المسيح

شرَّف تلك الجهة الصغيرة,

فالنبي قال بالاستفهام الإنكاري: وأنت صغيرة أن

تكوني بين ألوف يهوذا ,

بمعنى وأنت لست الصغرى وهو مثل قوله فمن يهدي من

أضلّ الله؟ يعني:

لا يمكن أن يهدي أحدٌ من أضلَّه الله, وعلى كل حال

فالنبي روى مقالهم,


+++


قال المعترض
:

ورد في متى 2: 17 و18 حينئذ تمّ ما قيل في إرميا النبي القائل:

صوتٌ سُمع

في الرامة، نوحٌ وبكاءٌ وعويلٌ كثير, راحيل تبكي على أولادها ولا تريد أن

تتعزى لأنهم ليسوا بموجودين ,

وهذا أيضاً غلط وتحريف من الإنجيل،

لأن هذا

المضمون وقع في إرميا 31: 15 , ومَنْ طالع الآيات التي قبلها وبعدها علم

أن

هذا المضمون ليس في حادثة هيرودس،

بل في حادثة بختنصر التي وقعت في عهد

إرميا، فقُتل ألوف من بني إسرائيل،

وأُسر ألوف منهم، وأُجلوا إلى بابل,

ولما كان فيهم كثير من آل راحيل أيضاً تألمت روحها في عالم البرزخ،

فوعد

الله أن يُرجع أولادها من أرض العدو إلى تخومهم,


وللرد نقول
:

عبّر البشير متى عن قتل الأطفال في بيت لحم بأقوال إرميا النبي،

وكانت

غاية إرميا النبي في الأصل الإعراب عن التوجّع لما حصل للأمة الإسرائيلية

وما حلّ بها من القتل والسبي,

وبيان ذلك أنه لما استولى نبوخذنصَّر على

أورشليم قتل وجهاءها وأعيانها، وقلع عين ملكها بعد أن قتل ابنيه أمامه،

وجمع الأسرى في الرامة ومنهم إرميا النبي,

وكان الجميع مكبّلين بالأغلال

والسلاسل, ولما سُبُوا من الأوطان وكانوا مزمعين على السفر الأليم،

أخذ

النبي يتفجع على هذه الحالة ويبكي ويستبكي,

ولا شك أن قول النبي

إرميا تحقق وتمّ في هذه الحادثة المحزنة أيضاً,

ولا يخفى أن راحيل كانت قد

ماتت قبل السبي,

ومن أنواع البلاغة أن نسَبَ النبي إليها البكاء والنحيب

على أولادها وقت السبي،

ونسب إليها البكاء على أولادها وقت حادثة بيت لحم،

فإن ذبح أطفال بيت لحم هو بمنزلة ذبح أولادها،

لأنها مدفونة هناك (تكوين

35: 19)

وسكان بيت لحم هم من ذرية زوجها وأختها، فهم أولادها, وعبارة متى

هى من أبلغ الأقوال،

فقوله: راحيل تبكي على أولادها هو جملة

خبرية لفظاً،

وأُريد بها إنشاء التحسُّر على ذبح الأطفال, وهذا معهود في

اللغة العربية وغيرها،

فيجوز للإنسان أن يندب بهذه الصورة، حتى يدعو
الشاعر الشجر للبكاء:


أيا شجر الخابور ما لك مورقاً كأنك لم تجزع على ابن طريق؟

فكيف لا يجوز نداء الأم لتبكي على أولادها؟

أما قوله إن الأموات يظهر لهم في عالم البرزخ حال أقاربهم، قلنا إن المسيحية لا تؤمن بمثل هذا,

+++


قال المعترض
:

جاء في متى 2: 19 أن هيرودس الملك مات لما كان المسيح طفلاً في مصر،

بينما

يؤكد لوقا 23: 8 أن هيرودس كان حيّاً بعد ذلك بأكثر من ثلاثين سنة،

وأن

المسيح مثُل أمامه للمحاكمة - فكيف تنكرون هذا التناقض؟


وللرد نقول
:

لو رجعت إلى لوقا 3: 1 لاسترحت من الاعتراض! فإن هيرودس الذي مات أثناء

طفولة المسيح هو هيرودس الكبير،

الذي حكم فلسطين بتفويض من الرومان, ولما

مات انقسمت مملكته إلى أربعة أقسام،

فحكم ابنه هيرودس أنتيباس على الجليل

(لوقا 3: 1) وهو المعروف برئيس الربع (متى 14: 1),

وهذا هو هيرودس الذي

حاكم المسيح (لوقا 23: 6 و7 قارن لوقا 3: 1),

وهو نفسه هيرودس الذي يتحدث

عنه سفر الأعمال 4: 27,


وهناك هيرودس آخر، هو هيرودس أغريباس المذكور في أعمال 12: 1 و23,

وقد ذكر هذا المؤرخ اليهودي يوسيفوس، والمؤرخ الروماني تاسيتوس,


ولا يصعب على المعترض أن يدرك أن عدة أشخاص يمكن أن يحملوا نفس الأسم، خصوصاً وأن الحفيد يحمل اسم جده.

شبهات شيطانية ( 5) حول إنجيل مـتــى



قال المعترض : ورد في إنجيل متى2: 23 وأتى
وسكن في مدينة يُقال لها ناصرة،

لكي يتم ما قيل بالأنبياء إنه سيُدعَى

ناصرياً , وهذا غلط، ولا يوجد في كتاب من كتب الأنبياء, وينكر اليهود هذا

الخبر أشد الإنكار،

ويعتقدون أنه لم يقم نبي من الجليل فضلاً عن الناصرة

كما في يوحنا 7: 52, وقال الكاثوليك إن

اليهود ضيّعوا هذه الكتب قصداً

وإن فم الذهب قال إن اليهود ضيَّعوا كتباً

من غفلتهم ولعدم ديانتهم ومزقوا بعضاً وأحرقوا البعض الآخر ,


وللرد نقول
: (1) لم يخصّ البشير متّى بالذكر نبياً بعينه في 1: 22 و2: 15 و17

بل قال بالأنبياء بصيغة الجمع,

وقال العلامة إيرونيموس: نقل متى البشير

أقوال الأنبياء بالمعنى فقط , فإن كلمة الناصري تفيد الاحتقار،

وكان

الإسرائيليون يزدرون بالجليليين عموماً وبالناصريين خصوصاً, فلفظة ناصري

هي كلمة احتقار تُطلق على الدنيء،

وكان اليهود يسمّون اللص الشقي ابن ناصر

, واستعمل مؤرخو اليهود هذه اللفظة في المسيح،

فقال المؤرخ اليهودي آبار بينال إن القرن الصغير (دانيال 7: 8)

هو ابن ناصر،

يعني يسوع الناصري, وكثيراً ما يطلق اليهود وأعداء المسيحيين

لفظة ناصري على المسيح ازدراءً به وتهكماً عليه،

فكانت إقامته في الناصرة

من أسباب ازدراء أهل وطنه به ورفضهم إياه, فلما قال فيلبس لنثنائيل:

وجدنا

الذي كتب عنه موسى في الناموس والأنبياء يسوع ابن يوسف الذي

من الناصرة

قال له نثنائيل: أَمِنَ الناصرة يمكن أن يكون شيء صالح؟ (يوحنا 1: 46),

ولما دافع نيقوديموس أحد أئمة اليهود عن يسوع، قال له أعضاء مجلس الأمة: فتش وانظر، إنه لم يقم نبي من الجليل (يوحنا 7: 52)

وبما أن الأنبياء تنبأوا في محال كثيرة

(مزمور 22: 6 و59: 9 و10 وإشعياء 52 و53 وزكريا 11: 12 و13)

أن المسيا يُحتقر ويُرفض ويُزدرى به،

كانت نبواتهم هذه بمثابة قولهم إنه

ناصري ,

وعلى هذا لما قام المسيح في الناصرة قال إن نبوات الأنبياء قد

تحقَّقت (لوقا 4: 21),

فكما أن النسب يكون

للشرف، كذلك يكون للضِّعة، بالنسبة إلى رفعة أو ضعة البلاد التي يُنسب

إليها الإنسان,

وقولنا ناصري هو بمنزلة محتقر كعِرْقٍ من أرضٍ يابسة لا

صورة له ولا جمال (إشعياء 53: 2),


أما قول فم الذهب

إن اليهود ضيَّعوا كتبهم لمعاكسة المسيحيين

وإنهم مزقوا بعضها وأحرقوا

بعضها فهو افتراء محض،

فكتبهم التي يتعبدون بتلاوتها لغاية الآن تشهد

للمسيح،

وتوضّح صفاته وكمالاته وآلامه موته وصلبه وعمل الفداء العجيب،

بل

أوضحت بالدقة وقت تجسّده ومكانه، بحيث لو لم يكن الإنجيل بيننا لعرفنا

فحواه من التوراة,

فلو مزقوا شيئاً أو أحرقوه لظهر اختلاف بين الإنجيل

والتوراة، مع أنه لا يوجد أدنى اختلاف في التعاليم الجوهرية,

والفرق بين

اليهود والمسيحيين هو أن اليهود لا يزالون ينتظرون مجيء المسيح، أما

المسيحيون فيعتقدون أنه أتى,


(2)
ويجوز أن متى نقل أقوال الأنبياء بالمعنى, وقوله ناصري من جوامع الكلام،

يشتمل على معانٍ كثيرة جداً لا تقوم مقامها الألفاظ الكثيرة,

والنقل

بالمعنى جائز كما قرروه في أصول الفقه، فيجوز نقل الأحاديث بطرق كثيرة

فيجوز :

(أ) أن يُروى الحديث بلفظه

(ب) يجوز أن يُروى بغير لفظه,

(ج-) يحذف الراوي بعض لفظ الخبر

(د) أن يزيد الراوي على ما سمعه

(ه-) أن يحتمل الخبر معنيين متنافيين فاقتصر الراوي على إحدهما

(و)
أن يكون الخبر ظاهراً في شيء فيحمله الراوي على غير ظاهره،

إما بصرف اللفظ

عن حقيقته إلى مجازه أو بأن يصرفه عن الوجوب إلى الندب،

أو من التحريم إلى

الكراهة, فمتى نقل بالمعنى أقوال الأنبياء وهو جائز,


فيتضح مما تقدم

(1) أن الأنبياء تنبأوا عن المسيح بأنه يُحتقر ويُرذل، وهو مثل قوله ناصري ,

(2) لا نتعجب من اليهود إذا أنكروا النبوات عن المسيح،

فإنهم لا يؤمنون به، وهم الذين قتلوا أنبياءهم ورجموهم,

(3) نقل متى أقوال الأنبياء بالمعنى,


+++


قال المعترض

: ورد في إنجيل متى 3: 1 وفي تلك الأيام جاء يوحنا

المعمدان يكرز في برية

اليهودية ولما كان في آخر أصحاح 2 ذكر حكم أرخيلاوس لليهود بعد موت أبيه،

وانصراف يوسف مع مريم والمسيح إلى نواحي الجليل وإقامته في ناصرة،

يكون

المشار إليه بلفظ تلك هذه المذكورات، فيكون معنى هذه الآية: لما حكم

أرخيلاوس،

وانصرف يوسف النجار إلى نواحي الجليل،

جاء يوحنا المعمدان ,

وهذا غلط لأن وعظ يوحنا كان بعد 28 سنة من الأمور المذكورة ,


وللرد نقول
:

(1)يعود إسم الإشارة إلى أقرب مذكور كما هو مقرّر في علوم اللغة,

ولكن

التعسف جعل المعترض يعود إلى أبعد مذكور, والمتبادر إلى الذهن هو أن مراد

البشير بقوله تلك الأيام هو أيام سكن المسيح في الناصرة وهو أقرب مذكور،


لأنه قال: وأتى وسكن في مدينة يُقال لها ناصرة،

لكي يتم ما قيل بالأنبياء

إنه سيُدعى ناصرياً ثم قال: وفي تلك الأيام جاء يوحنا المعمدان ,


(2)
الكلام مُسَاق على يوسف وسكن المسيح في الناصرة،

لأنه هو المقصود بالذات,

وإنما ذكر أرخيلاوس ليوضح بدء إقامة المسيح في الناصرة، وأنه أقام فيها

سنين عديدة,




الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى